منتــدى آل صنـدوقــــــة
اخي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتــدى آل صنـدوقــــــة

منتدى يهدف الى التعارف والتواصل بين كافة ابناء آل صندوقة الكرام في كل مكان
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 تأملات في أية (وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى) طه 82

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمن صندوقة



علم : الوسام الذهبي

عدد المساهمات : 28
نقاط : 257352
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: تأملات في أية (وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى) طه 82   13/9/2011, 22:06

تأملات في أية (وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى)طه 82


ذكر الله سبحانه و تعالى في هذه الأية الأسباب التي تدرك بها المغفرة:

أولا: التوبة وهـو الرجوع عمـا يكرهه الله ظاهرا وباطنا.
ثانيا: الإيمان، وهــو الإقرار والتصديق الجازم.
ثالثا: العمل الصالح، وهذا شامل لأعمال القلوب و أعمال الجوارح وأقوال اللسان.

لكن أليس العمل الصالح هداية؟ فلماذا قال بعدها (ثمّ أهتدى)؟
السبب في ذلك أن الهداية هي أن تستمر على العمل الصالح و تستزيد منه؛ أي أن السبب الرابع هو الاستمرار على الإيمان والهـداية و الازدياد منهــا.

فمـن أكمل هـذه الأسباب الأربعة فَلْيُبْشر بمغفرة الله العامة الشاملة؛ ولهـذا أتى فيه بوصـف المبالغة فقال: (وَإِنِّي لَغَفَّار).

لمسة بيانية في هذه الأية:

ثمَّ، هي حرف عطف للترتيب مع التراخي، ومعنى الترتيب: أن الثاني بعد الأول، و معنى التراخي: أن بين الأول و الثاني مُهلة.
اهتدى: طلب الهداية، و هو فعل لازم و مطاوع للفعل هدى، يقال هداه فاهتدى. والمهتدي هو من يقتدي بعالم ويتحرَّى على طلب الهداية.
مصدر اهتدى:ا لاهتداء و اسم المصدر منه: الهِدايَة.
والاهتداء: هو الاستقامة والثبات على الهدى المذكور وهو التوبة و الإيمان والعمل االصالح.
ثم: دلت على التراخي بين المنزلتين: الأولى هي منزلة الخير و هو التوبة والإيمان و العمل الصالح و الإستمرار و الثبات على هذه المنزلة يرفع الأنسان إلى منزلة أعلى منها و أفضل و هي منزلة الاستقامة على الخير.


نظرة ثانية في توضيح اللمسة البيانية
يقول الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي في توضيح اللمسة البيانية في هذه الأية:

المعنى المشهور ل(ثم) أنها للترتيب و التراخي ولكن قد تأتي لترتيب الإخبار وقد يُؤتى بها ما هو أعظم مما قبلها (وأن يأتي ما بعدها قبل ما قبلها) كأن تقول (أعجبني ما صنعت اليوم ثم ما صنعت أمس أعجب)
أي أن آخر شيء ما هو أعلى وأهم ليس من باب التراخي في الزمن لكن في ما هو أهم في هذا السياق
وهوالإهتداء أي الاستقامة على الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف خليل صندوقة
مدير
avatar

علم :

عدد المساهمات : 610
نقاط : 320263
تاريخ التسجيل : 21/02/2009
العمر : 52
الموقع الموقع : ديوان ال صندوقة

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في أية (وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى) طه 82   18/9/2011, 22:01

[(وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى

اللهم اغفر لنا وتب علينا وثبت ايماننا واعنا على عمل الصالح واهدنا ...
يا رب

وشكرا لك اخي ايمن صندوقة

ros1


_________________
ذو العقل يشقى في النعيم بعقلِهِ ***وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ والناس قد نبذو الحفاظ , فمطلق *** ينسى الذي يولي , وعاف يندم لا يخدعنّك من عدوّ دمعةً ***وارحم شبابك من عدوٍ تُرحَمِ ومن البليّة عذل من لا يرعوي ***عن جهلِهِ , وخطاب من لايفهمِ ومن العداوة ما ينالك نفعُهُ ***ومن الصداقة ما يضر ويؤلمُ والذل يظهر في الذليل مودةً *** وأود منه لمن يود الأرقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sundooga.findtalk.biz
 
تأملات في أية (وإنّي لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثمّ أهتدى) طه 82
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى آل صنـدوقــــــة :: قسم الاسلاميات-
انتقل الى: